المأكولات الصديقة والعدوّة للأسنان

المأكولات الصديقة والعدوّة للأسنان

من منا لا يحب الحلويات؟ بالطبع البكتيريا الموجودة في الفم تعشق الحلويات ايضا! ولكن لا بد من تناول بعض الحلويات بين الحين والآخر وإنما الإفراط في تناول السكريات والنشويات ضمن نظامك الغذائي يؤدي إلى تراكم كبير لمادة البلاك، ومن ثم يتحول السكر إلى أحماض، مما يسهم في تسوس الأسنان.

لحُسن الحظ، هناك الكثير من أنواع الطعام اللذيذة والصحية التي تساعد في مكافحة البلاك. دعونا نلقي نظرة على أنواع المأكولات والأطعمة التي تعتبر صديقة للأسنان.

الكالسيوم

الكالسيوم هو مادة أساسية لقوة العظام والأسنان. تكثر الأطعمة الغنية بمادة الكالسيوم ومن أهمها منتجات الألبان مثل الحليب والأجبان والزبادي. ويلعب الكالسيوم دوراً هاما في تقوية مينا الأسنان. ليست منتجات الحليب الأطعمة الوحيدة التي تحتوي على الكالسيوم، إذ يمكنكم تناول أطعمة أخرى مثل اللوز والقرنبيط والجوز البرازيلي، والبوك تشوي والبقول المجففة، فجميعها غني بمادة الكالسيوم أيضاً.

الألياف في الفواكه والخضار

تلعب الألياف دوراً هاماً في تحفيز إنتاج اللعاب، والذي يقوم بدوره بجرف الأحماض والأنزيمات التي تهاجم الأسنان. الموز والتفاح والفواكه المجففة مثل الزبيب والتين والتمور هي من الأطعمة الغنية بالألياف. وإن كنت محباً للحلويات فتعتبر هذه الفواكه بدائل لذيذة كلما رغبت بتناول بعض الحلويات. يمكنك أيضا إضافة الخضروات والمكسرات والفول والبازلاء، والفول السوداني واللوز إلى روتين الأطعمة اليومي الخاص بك، لتضمن حصولك على الألياف التي تحتاجها.

والآن، دعونا ننظر إلى أنواع المواد الغذائية التي يستوجب عليك تجنبها أو تناولها بنسب متوازنة كي تحصل على أسنان صحية سليمة.

الوجبات الخفيفة الغنية بالسكر

حاول تجنب الحلويات ، إذ أن البكتيريا الضارة تتغذى على هذه السكريات في الفم وتنتج الأحماض التي تدمر مينا الأسنان. الاعتدال في تناول الحلويات هو أفضل حل للحد من السكريات الضارة للأسنان.

الفواكه الحمضية

تعتبر الفواكه الحمضية والعصائر مصدراً هاماً للفيتامينات، ولكن ليست جميع الأطعمة الصحية جيدة لأسنانك. وتعد فواكه الجريب فروت والليمون من الفواكه ذات نسبة حموضة عالية ويمكن أن تضر مينا الأسنان . قُمْ بتناول هذه الأنواع من الفواكه باعتدال واغسل فمك مستخدماً كميات كبيرة من الماء بعد تناولها.

النشويات المكررة

تعتبر المقرمشات (الشيبس) والخبز والمعكرونة المصنوعة من الطحين الأبيض مضرة للفم بقدر ما هي الأطعمة السكرية، ويعود ذلك إلى تحول النشويات المتواجدة في هذه الأطعمة إلى جزيئات السكر التي تتغذى عليها البكتيريا الضارة. ويمكنك اختيار البديل متمثلاً بمنتجات الحبوب المصنوعة من الدقيق والغنية بالبروتينات والألياف والفيتامينات إضافة إلى مواد مضادة للأكسدة.

المشروبات الغازية

المشروبات الغازية ليست مشبعة بالسكر فقط ولكنها مليئة أيضاً بمادة الفوسفور وحمض الفوسفور وأحماض الستريك، التي تسهم في اهتراء مينا الأسنان. لهذا السبب، يستوجب عليك بذل جهد لتقلل من تناول هذه المشروبات الغازية.

الكحول

إضافة إلى مضار الكحول على الصحة العامة، فهو يؤدي أيضاً إلى أمراض اللثة وتسوس الأسنان. كما تسبب الجفاف وتباطؤ إنتاج اللعاب الذي يعتبر أمراً ضرورياً لتنظيم معدلات البكتيريا في الفم.

من الطبيعي أن تستسلم للرغبة الشديدة تجاه الحلويات بين الحين والآخر، ولكن تأكد أن تواظب على تنظيف أسنانك بالفرشاة العادية واستخدام خيط الأسنان، وذلك كي تبقي البكتيريا تحت السيطرة، ولتستمتع بابتسامة أكثر صحة.

 

نصيحة سريعة

يسهم الكالسيوم في تقوية مينا الأسنان. إذا كانت مادة اللاكتوز غير مناسبة لك، قُمْ باختيار اللوز، والقرنبيط، والفاصوليا المجففة، إذ أن جميعها غني بمادة الكالسيوم.

 

استفساراتك حول العناية بالفم

احصل على نصائح مفيدة حول كل ما يتعلق بصحة الفم ضمن الإرشادات التي يقدمها لك سيجنال، خبير العناية بصحة فم العائلة.

اقرأ المزيد من المقالات